شركة صينية تقر بدور كاميراتها بالهجوم الإلكتروني الأخير

الجزيرة نت 0 تعليق 339 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وأضافت الشركة المتخصصة في صناعة الإلكترونيات، بما في ذلك كاميرات المراقبة والكاميرات المتصلة بالإنترنت، في بيان على مدونتها الرسمية أنها بصدد استدعاء بعض منتجاتها السابقة المباعة في الولايات المتحدة، وتقوية وظائف كلمات المرور وإرسال إصلاح برمجي للمنتجات التي صُنعت قبل أبريل/نيسان 2015.

وأوضحت الشركة أن المشكلة الكبرى تكمن في أن المستخدمين لا يغيرون كلمات المرور الافتراضية التي لا تكون قوية بما فيه الكفاية، لذا فإن جزءا من المسؤولية وراء الهجوم يقع على منتجاتها.

ووفقا لباحثين في مجال الأمن الرقمي، فقد استخدم قراصنة برمجية خبيثة تعرف باسم "ميراي" (Mirai) للاستفادة من نقاط الضعف هذه عن طريق إصابة الأجهزة ببرمجيات خبيثة ثم استخدامها لإطلاق هجوم الحرمان من الخدمة (DDoS) الذي تسبب يوم الجمعة في تعطيل عشرات آلاف مواقع وخدمات الإنترنت.

وتعمل البرمجية عن طريق السيطرة على أجهزة "إنترنت الأشياء" لتشكيل شبكة متصلة واسعة النطاق، ثم استخدام ذلك الكم الهائل من الأجهزة في إغراق المواقع الإلكترونية بالطلبات والحمولة الزائدة، الأمر الذي من شأنه حرمان مستخدميها من الخدمة وإيقافها عن العمل.

وتقول الشركة إنها أصدرت تحديثا أمنيا لمنتجاتها في سبتمبر/أيلول 2015، حيث باتت الأجهزة تطلب من العميل تغيير كلمة المرور الافتراضية عند استخدامها للمرة الأولى، لكن المنتجات التي تعمل بالإصدارات القديمة من البرامج الثابتة (firmware) ما تزال ضعيفة.

ولوقف برمجية "ميراي" أوصت الشركة العملاء بتحديث البرامج الثابتة لمنتجاتها وتغيير اسم المستخدم وكلمات المرور الافتراضية، إلى جانب إمكانية فصل المنتجات عن شبكة الإنترنت.

0 تعليق