دراسة تحذّر من زيادة جرعات عقار «بنزوديازبين» في علاج الأرق والمهدئات

المصرى اليوم 0 تعليق 55 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

حذّرت دراسة علمية طبية حديثة صادرة عن وزارة التأمين الصحي الفرنسي من زيادة استخدام العقاقير المهدئة والمنومة في فرنسا خاصة عقار «بنزوديازبين» وعائلته، وتشير الإحصائيات إلى أن الفرنسيين استهلكوا 52 مليون علبة من هذا العقار خلال النصف الأول من العام الجاري.

عندما طرح عقار «بنزوديازبين» في ستينات القرن الماضي كان يعتبر معجزة أنقذت العديد من الذين كانوا يعانون من الأرق والاضطرابات النفسية وعدم القدرة على النوم، ولكن بعد أكثر من 35 عامًا، أوضحت الدراسة الحديثة أن هذا العقار وعائلته من أمثال «ستيلنوكس» و«لوكزوميل» مسؤولان عن 1% من حوادث الطرق، بالإضافة إلى أنها تجعل مستهلكها مثل المدمنين، كما أنها تؤدي إلى اضطرابات في القدرة على المعرفة والإدراك عند التوقف عن تناولها، كما أن لها تأثير سيء على المرأة الحامل.

وكانت السلطات الصحية الفرنسية حددت في 1991 مدة استخدام هذا العقار «12 أسبوعًا» ولكن لم يستجيب المرضى، حيث إن بلغ عدد مستخدميه 7 مليون شخص في 2014 منهم 16% بطريقة مزمنه لعدة سنوات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

0 تعليق